السوق الأمريكي

منذ سنة واحدة

5,785 قراءة

لماذا انخفض سهم مايكروسوفت MSFT على الرغم من تحقيق الشركة لأرباح أكبر من المتوقع

كشفت مايكروسوفت MSFT أخيرًا عن بياناتها للربع الثالث من العام الجاري، وقد تمكنت الشركة العملاقة من تحقيق نتائج أفضل من التوقعات من حيث الإيرادات والأرباح، إلا أن سببًا واحدًا قد تسبب في هبوط سهمها بنسبة وصلت إلى 5.6% اليوم فقط، وهو تأخر نمو قطاع الخدمات السحابية.

وقد كشفت MSFT عن إيرادات وصلت إلى 50.1 مليار دولار أمريكي، بزيادة قدرها 11% مقارنةً بالعام السابق (أو 16% مع مراعاة قيمة العملة)، وبذلك تفوقت عملاقة البرمجيات على توقعات وول ستريت والتي قد جاءت عند 49.7 مليار دولار أمريكي.

ومن حيث ربحية السهم الواحد فقد حققت الشركة ما وصل إلى 2.35 دولار أمريكي لكل سهم، في تفوق على التوقعات عند 2.31 دولار أمريكي.

نتائج ممتازة لسهم MSFT مع هبوط قسم الخدام السحابية

حقق قطاع الأعمال السحابية في الشركة، إيرادات وصلت إلى 20.3 مليار دولار أمريكي، بنمو بنسبة 20% مقارنة بالعام السابق (أو 26% مع حساب قيمة العملة)، وعلى الرغم من أنه رقم ممتاز، إلا أنه أقل “بمقدار ذرة” من التوقعات والتي جاءت عند 20.4 مليار دولار أمريكي، وذلك طبقًا لبارونز.

أما عن قسم أزور Azure وحده فقد حقق نمو في الإيرادات بنسبة 35%، وهو نمو أقل من توقع وول ستريت عند 40%، وهو ما أوضح للمستثمرين أن قطاع الخدمات السحابية، وهو قطاع شديد الأهمية كما رأينا من النسب، ليس منيعًا ضد التغيرات الاقتصادية وأنه قد تأثر جللًا بالأوضاع الحالية للعالم.

قد يهمك: طبقًا لتحليل ريمون جيمس… سهم مايكروسوفت MSFT سوف يشهد ارتفاع ضخم

وقد انخفض السهم في جلسات التداول الممتدة أمس وجلسات ما قبل السوق اليوم وما زال متأثرًا بالسلب.

لكن ومن ناحية أخرى، كشفت مايكروسوفت أن قسم “الإنتاجية وأعمال الشركات” والذي يتضمن خدمات مثل أوفيس قد جلب إيرادات بقيمة 16.5 مليار دولار أمريكي، بنمو 9%، وهو ما تعدى توقعات وول ستريد عند 15.95 مليار دولار أمريكي

وقد تمكنت أقسام ويندوز، إكس بوكس، وبينج إيرادات عند 13.3 مليار دولار أمريكي، أعلى أيضًا من توقعات وول ستريت. كما أن العملاقة الأمريكية قد تعرضت لصفعة إضافية لقسم أجهزة ويندوز، والذي انخفض بنسبة 15%، وهو انخفاض مبرر نظرًا لضعف الطلب على الحواسيب اللوحية والمكتبية بسبب التضخم وضعف القدرة الشرائية. لكن هذا لم يمنع القسم من التفوق على إيرادات وول ستريت كذلك.

وذلك نلاحظ أن الخلل الأكبر كان في قسم الخدمات السحابية، وهو ما قد يشكل ميزة لشركة أمازون AMZN وجوجل GOOG اللذان ينافسان مايكروسوفت أزور بشكل مباشر بخدمات AWS و Google Cloud.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *